كمحاكاة لإتفاق أوسلو… توقيع اتفاقتي التطبيع اليوم في البيت الأبيض

mobtkr
أخبار عالمية
mobtkr15 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
كمحاكاة لإتفاق أوسلو… توقيع اتفاقتي التطبيع اليوم في البيت الأبيض

يستضيف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مراسم توقيع اتفاقي تطبيع العلاقات بين الإحتلال الصهيوني والإمارات والبحرين.

ومن المنتظر أن يحضر الحفل، الذي يقام في البيت الأبيض اليوم الثلاثاء، رئيس وزراء الإحتلال بنيامين نتنياهو ووزيرا خارجية الإمارات والبحرين.

وتمثل هذه الخطوة إيذانا بحقبة جديدة في الشرق الأوسط، فيما يتعلق بالاعتراف بإسرائيل.

ومن المتوقع أن ترسم تعاونًا مثمرًا بين بعض أكبر اقتصادات الشرق الأوسط، سيمتد عبر مجالات الأمن والأعمال والطاقة والعلوم.

ولا تعد البحرين والإمارات حليفين طبيعيين للإحتلال، لكنها يشتركان معها في عداوة مشتركة تجاه إيران.

وتعمل العديد من دول الخليج الغنية بالنفط على بناء علاقات بهدوء مع الإحتلال منذ سنوات، لكن هذا التطور يسمح لتلك العلاقات بالظهور إلى العلن، مما يوفر فرصًا كبيرة أثناء محاولة الدول إصلاح الاقتصادات التي مزقتها أزمة فيروس كورونا.

وبالنسبة لترامب، يعد الاتفاق نصرا مهمًا قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني، وقد كان مبتهجًا بإنجازه.

وكان لترامب، الذي أعلن خطته للسلام في الشرق الأوسط التي استهدفت تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في ينايرالماضي، دور بارز في اتفاقي الإمارات والبحرين مع إسرائيل.

ودعا قادة فلسطينيون إلى تنظيم احتجاجات ضد “الاتفاقات المخزية”، على حد تعبيرهم، بسبب مخاوف من فقدان مطالبتهم بدولة فلسطينية الزخم في العالم العربي، الذي طالما تمسك بمبادرة رعتها السعودية وتعود لعام 2002 تدعو إلى انسحاب إسرائيل الكامل من الأراضي المحتلة.

ويمثل اعتراف البحرين والإمارات انتصارا كبيرا لنتنياهو.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي من مقر الضيافة الرسمي التابع في واشنطن: “أمسك بيدي مسودة اتفاقية السلام التاريخية بين إسرائيل والإمارات وإعلان السلام التاريخي بين إسرائيل والبحرين”.

وأضاف: “هذا هو تحول عظيم في تاريخ إسرائيل وفي تاريخ الشرق الأوسط. سيكون لذلك تأثير هائل وإيجابي على جميع المواطنين الإسرائيليين”.

وتوقع نتنياهو أن دولا عربية أخرى ستطبع علاقاتها مع إسرائيل.



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.