احتفاء كبير في السعودية… عقب تفوقها على عدد من الدول الكبرى في أحد البحوث العالمية

mobtkr
أخبار عالمية
mobtkr18 أكتوبر 2020آخر تحديث : الأحد 18 أكتوبر 2020 - 8:53 صباحًا
احتفاء كبير في السعودية… عقب تفوقها على عدد من الدول الكبرى في أحد البحوث العالمية

حلت السعودیة في المرتبة الثالثة، كأسعد شعوب الأرض في العام 2020 ،الذي شھد تغیرات ھائلة نالت من سعادة الكثیرین وراحتھم ورفاھیتھم، لا سیما جائحة كورونا التي تفشت في البلاد، وراح ضحیتھا ملایین البشر حول العالم.

وفي استطلاع للسعادة، أجرته شركة الأبحاث العالمیة “إبسوس”، الرائدة في مجال الدراسات، جاءت السعودیة في المركز الثالث، متفوقة على العدید من الدول الكبرى، أمثال المملكة المتحدة (بریطانیا)، ألمانیا، وفرنسا، وغیرھا من الشعوب.

ووفق بیان للشركة، فقد أجرت “إبسوس”، استطلاعھا في 27 دولة حول العالم، وأظھرت النتائج أن المملكة تضم أعلى نسبة من البالغین الذین یعتبرون أنفسھم “سعداء للغایة”، وبلغت نسبة البالغین الذین یعتبرون أنفسھم “سعداء للغایة” 30 بالمئة.

ووفقًا لاستطلاع إبسوس، فقد احتلت جمھوریة الصین الشعبیة المرتبة الأولى في قائمة أسعد الدول، جاءت بعدھا ھولندا، حیث یرى 9 من كل 10 أشخاص أنفسھم سعداء ًجدا، فیما یصف 8 من كل 10 أشخاص أنفسھم سعداء ًجدا في المملكة العربیة السعودیة. وأُجري الاستطلاع في الفترة من 24 یولیو (تموز) إلى 7 أغسطس (آب)، وسط جائحة فیروس كورونا المستجد، واستطلعت خلاله آراء أكثر من 1000 بالغ في كل دولة، عبر منصة استطلاع عبر الإنترنت، ووصف 6 من كل 10 بالغین في 27 دولة أنفسھم بالسعادة.

وجاءت نتائج الدول العشر الأولى على النحو التالي:

“الصین ً أولاـ ھولندا ثانیًاـ السعودیة ثالثًاـ فرنسا رابعًاـ كندا ً خامساـ أسترالیا ً سادساـ بریطانیا في المرتبة السابعةـ السوید في المرتبة الثامنةـ ألمانیا في المركز التاسع، وبلجیكا في المرتبة العاشرة”.

واعتبرت نتائج الاستطلاع التي نشرت خلال الأیام القلیلة الماضیة، أن الصحة العامة أكبر سبب للسعادة في جمیع الدول الـ27 التي شملھا الاستطلاع، فیما كان خیار “استخدام وسائل التواصل الاجتماعي” أقل الأسباب ً اختیارا للسعادة.

وتفاعل السعودیون عبر موقع تویتر مع نتائج ھذه الدراسة، بتغریدات ساخرة، حیث قال أحدھم، “واحد یشرب شاھي (شاي) وسط الصحراء الساعه 1 الظھر بعز الصیف ویقول الجو الیوم بارد، ألا تریده أن یكون سعیداً؟”.

فیما قال آخرون: “إن سر السعادة یكمن في “العلاقات الجیدة” التي تجعلھم أكثر سعادة، وتؤثر على صحتھم بل یعیشون ً أعمارا أطول من غیرھم”، “نعم السعودیة أسعد شعوب الأرض”، “أنا سعید أبدو بحالة فرح دائم”.



رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.