وكان وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية في مجموعة العشرين عقدوا، اليوم الأربعاء، محادثات تهدف إلى تحفيز مسار التعافي العالمي من الركود الناجم عن فيروس كورونا المستجد، وإمكانية تمديد إعفاء البلدان الفقيرة المتضررة.
وجاءت المحادثات ـ عبر الفيديو ـ التي تستضيفها السعودية، الرئيس الحالي لمجموعة العشرين، غداة تحذير صندوق النقد الدولي من أن الناتج المحلي الإجمالي العالمي سينكمش بنسبة 4.4% هذا العام، وأن الضرر الذي يُلحقه الوباء سيتواصل إلى سنوات.