القوة الأمنية جنّبت السعودية استهداف مواقع حيوية بأكثر من 49 طناً من المتفجرات

mobtkr
أخبار عربية
mobtkr14 أكتوبر 2020آخر تحديث : الأربعاء 14 أكتوبر 2020 - 2:35 صباحًا
القوة الأمنية جنّبت السعودية استهداف مواقع حيوية بأكثر من 49 طناً من المتفجرات
 الأمنية جنّبت السعودية استهداف مواقع حيوية بأكثر من 49 - مبتكر نيوز

القوة الأمنية جنّبت السعودية استهداف مواقع حيوية بأكثر من 49 طناً من المتفجرات

«أمن الدولة» يبرز التفوق النوعي ومساهمة الرياض في مكافحة الإرهاب خلال أعوام

الأربعاء – 27 صفر 1442 هـ – 14 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [
15296]

1602601893714348100 - مبتكر نيوز

القوة الأمنية السعودية أثبتت تفوقها بضربات استباقية (الشرق الأوسط)

aawsatLogo - مبتكر نيوز

الرياض: محمد العايض

مساهمة في دورها التكاملي مع نظرائها في المجتمع الدولي، تخوض السعودية حرباً جسوراً لمحاربة الإرهاب والفكر المتطرف البذرة المنشئة له. وفي غضون سنوات قليلة أحبطت الرياض عمليات إرهابية تستهدف تفجير عدد من المواقع الحيوية في البلاد بكمية متفجرات تقدر بـ49 طنا بحسب ما أشار له الحساب الرسمي لجهاز أمن الدولة السعودي في «تويتر».
الإرهاب الذي يهدد مناطق متفرقة من أرجاء العالم، آفة تخل بأمن الدول وتهدد أرواح الأبرياء بالإضافة إلى تدمير المنشآت ومنظومة الحياة الاجتماعية معنويا وماديا. وهو بمثابة فكر قديم متغلغل في جماعات متطرفة على مدار التاريخ في مواقع عدة في العالم ويتعارض منهجه مع الأمن والرخاء. وأكثر ما عانت منه الدول، التفجيرات الإرهابية المنظمة، التي تعد أحد أخطر الأسلحة التي تلجأ لها التنظيمات المتطرفة. وكانت السعودية إحدى الدول التي واجهت كثيرا من عمليات التفجير التي تم تنفيذها باستخدام أنواع عدة من المتفجرات. وسعى المنفذون من الجماعات الإرهابية إلى توفير المواد المتفجرة إما بتمويلهم من خلايا خارج البلاد أو الاضطرار إلى تصنيعها داخليا، واستخدامها لتهديد البلاد لتحقيق أهداف كبرى تتقاطع مع السياسة في أهدافها واتجاهاتها، حتى وصلوا إلى تفجير دور العبادة والمساجد باستخدام الأحزمة الناسفة وغيرها من المتفجرات.
وكان لقوات الأمن السعودي دور كبير في إحباط كثير من الأعمال الإرهابية التي ربما كانت ستتسبب في دمار شامل لمواقع حيوية في مدن متفرقة في البلاد. وتمكنت الجهات المعنية في البلاد من إبطال مفعول هذه المتفجرات والعمليات الأخرى التي كانت على وشك التنفيذ. ويتذكر المجتمع السعودي جيداً أحداث تفجير مبنى إدارة المرور بالعاصمة الرياض، عام 2004. استخدم خلالها، (الانتحاريون) قرابة طنين من المتفجرات المتنوعة أدت إلى تدمير مبان وفقدان أرواح بريئة من المدنيين العزل والموظفين.
ويشير أحد المسؤولين السابقين أثناء الحدث إلى أن تبعات ذلك التفجير المدمر للمباني والأرواح كانت بنسبة قليلة من المتفجرات بعد أن تم إحباط الجزء الأكبر منها، متسائلا عن الحال لو تمكن المنفذون من استخدام كمية أكبر، مؤكدا أن التبعات كانت ستكون كارثية حتما.
يرافق ذلك الحضور النوعي السعودي في مواجهة الفكر المتطرف مع القوة الأمنية، وخاضت حروبا فكرية لمواجهة التشدد وخلايا التطرف ودعاته، وعمدت إلى تحقيق اتجاه آخر في المواجهة المترافقة مع القوة.
وتعول السعودية على انتشار الوعي لدى مواطنيها بخطورة ظاهرة الإرهاب على تماسك مجتمعها ويردد السعوديون مقولة «المواطن رجل الأمن الأول» حيث ساهم أفراد داخل المجتمع السعودي من التعاون لتحقيق السلم الاجتماعي كما هو اليوم.
ومن خلال العديد من المؤتمرات الدولية التي تستضيفها السعودية للحديث عن آفة الإرهاب، يشير باحثون نفسيون وأمنيون إلى أن وصول حامل الفكر المتطرف إلى مرحلة المشاركة في عمل إرهابي يكون ناتجا لعوامل عدة ساهمت في وصوله إلى هذا الحد من خلال بعض الظروف المهيئة له. فالجماعات الإرهابية لديها قدرة مالية وفكرية وتأثيرية. ويتوفر لها الدعم الخارجي مما يمكنها من تكوين البيئة الملائمة لجذب واستقطاب أشخاص آخرين مستغلين ثغرات الحاجة والعوز التي قد يمرون بها، ومن ثم تمرير الرسائل التي يرغبون بإيصالها إليهم بصور متدرجة.
ويشير مقطع فيديو إرشادي على حساب جهاز أمن الدولة في «تويتر» إلى أن دورا كبيرا يقوم به أفراد المجتمع في البلاد من مقيمين ومواطنين من خلال مساهمتهم في الإبلاغ عن حاملي الفكر الضال.



السعودية


السعودية

The post القوة الأمنية جنّبت السعودية استهداف مواقع حيوية بأكثر من 49 طناً من المتفجرات appeared first on الجلسة الصحفية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.