روبوتات تويوتا تساعد سكان العالم المسنين

mobtkr
تكنولوجيا
mobtkr3 أكتوبر 2020آخر تحديث : السبت 3 أكتوبر 2020 - 11:24 صباحًا
روبوتات تويوتا تساعد سكان العالم المسنين

تساعد روبوتات تويوتا سكان العالم المسنين، حيث يشيخ سكان الأرض بسرعة، ويشكل الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر الفئة العمرية الأسرع نموًا في العالم.

ويؤدي هذا إلى إيجاد مشاكل للعديد من البلدان حيث تكافح للعثور على موارد لرعاية كبار السن.

ويركز قسم روبوتات تويوتا على تطوير المساعدين الميكانيكيين للمنزل، والحفاظ على الأجيال الأكبر سنًا بصحة جيدة مع تقدمهم في العمر.

وقدمت شركة تويوتا هذا الأسبوع نظرة فاحصة على بعض النماذج الأولية التي تختبرها في نماذج بيئات منزلية مبنية في معاملها في كاليفورنيا.

وتشمل هذه النماذج الأولية على “Gantry Robot”، وهو الروبوت الذي يتدلى من السقف والقادر على إكمال المهام، مثل التنظيف.

وتقول تويوتا: إن تصميم الروبوت مستوحى من الرحلات إلى المنازل اليابانية، حيث وجد الباحثون أن مساحة الأرضية المحدودة تحد من قدرة الروبوت على المساعدة.

وكان الحل هو تخيل منزل مستقبلي مبني مع الروبوتات المدمجة مباشرة في الهندسة المعمارية.

وأضافت الشركة: بناء منازل جديدة بمساعدة الروبوت من الصفر لديه مشاكله الخاصة بالطبع، لكن التصميم نفسه يحل بعض المشكلات.

وقال دان هيلميك (Dan Helmick)، الرئيس المشارك في معهد أبحاث تويوتا (TRI)، خلال عرض تقديمي افتراضي: ماذا لو كان بإمكان الروبوت التحرك عبر السقف بدلاً من الأرضية المزدحمة، ويبتعد عندما لا تكون هناك حاجة إليه.

وتأسس معهد أبحاث تويوتا (TRI) لأول مرة في عام 2015 باستثمار بقيمة مليار دولار.

وبالإضافة إلى “Gantry Robot”، قام معهد أبحاث تويوتا (TRI) أيضًا بتجربة روبوت “Soft Bubble Gripper”، الذي يستخدم وسائد مملوءة بالهواء للإمساك بلطف بمجموعة متنوعة من الأشياء.

كما جرب المعهد روبوت متحرك قائم على الأرض يتمتع بالقدرات الأساسية نفسها مثل روبوت “Gantry Robot”.

وأظهر باحثو المعهد أيضًا كيف يستخدمون الواقع الافتراضي لتدريب روبوتات تويوتا.

ومع ذلك، فإن هذه الروبوتات هي مجرد نماذج أولية، وليس لدى تويوتا خطط فورية لتسويق التكنولوجيا.

وقال ماكس باجراتشاريا (Max Bajracharya)، نائب رئيس الروبوتات في معهد أبحاث تويوتا (TRI): روبوتات تويوتا هذه هي نماذج أولية لتسريع بحثنا، لكنها لن تتحول إلى منتجات في أي وقت قريب.

وتُعد تويوتا بمثابة شركة واحدة من بين العديد من الشركات التي تطور الروبوتات المنزلية، لكن المجال لا يزال صعبًا للغاية.

وبالرغم من أن العديد من المختبرات قد طورت آلات يمكنها أداء الأعمال المنزلية في المختبر، فقد ثبت أنه من الصعب نقل هذه المهارات إلى منازل حقيقية، حيث لا يمكن قياس كل جانب من جوانب المهام البسيطة ونمذجتها والتنبؤ بها.

ويتسم نهج تويوتا بالبناء حول احتياجات البشر، وليس تجاوزها، حيث تريد بناء التكنولوجيا التي تمكننا من الاستمرار في العيش معًا.

وقال جيل برات (Gill Pratt)، الرئيس التنفيذي لمعهد أبحاث تويوتا (TRI): إن الفكرة هي تضخيم القدرة البشرية بدلاً من استبدالها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.