العالم يرتجف بعد إصابة ترامب بكورونا.. وحملته الانتخابية تواجه المجهول – إرم نيوز

mobtkr
كورونا
mobtkr3 أكتوبر 2020آخر تحديث : السبت 3 أكتوبر 2020 - 8:28 صباحًا
العالم يرتجف بعد إصابة ترامب بكورونا.. وحملته الانتخابية تواجه المجهول – إرم نيوز

هيمنت إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا على تغطية الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم السبت، خاصة بعد إدخال ترامب للمستشفى، وتأثير ذلك على الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في الثالث من نوفمبر المقبل.

أعراض المرض على ترامب

قالت صحيفة ”نيويورك تايمز“ إن ترامب تلقى دواء تجريبياً واعداً لعلاج فيروس ”كورونا“ أمس الجمعة، وفقا لما قاله طبيبه الخاص، ثم تم نقله إلى مستشفى ”والتر ريد“ العسكري في ميريلاند، حيث من المتوقع أن يبقى هناك بضعة أيام.

وأضافت: ”لم تظهر أي علامات مرضية على ترامب عندما كان يسير متجهاً إلى مارين وان في حديقة البيت الأبيض، وهو يرتدي حلة زرقاء وربطة عنق وكمامة، ولم يدل بأي تصريحات للصحفيين الموجودين في المكان، وأشار إليهم بإبهامه“.

ونقلت عن مصدرين مقربين من الرئيس الأمريكي قولهما إن ترامب يعاني من حمى خفيفة واحتقان بالأنف وسعال، ولا يخطط الرئيس لنقل سلطاته إلى نائبه مايك بنس، بحسب ما أكد جود دير المتحدث باسم البيت الأبيض، في حين ظهرت أعراض خفيفة على ميلانيا ترامب.

وأشارت إلى أن العلاج الذي تلقاه ترامب هو مزيج من الأجسام المضادة، قامت بتطويره شركة Regeneron، كما أنه يتلقى أيضا فيتامين D، وزينك، وميلاتونين، وأسبرين، وفاموتيدين، وهو مضاد للحموضة.
2020-10-02virus-walterreed3-videoSixteenByNine3000

العالم يرتعش بعد إصابة ترامب

وفي سياق متصل، قالت نفس الصحيفة إن العالم يرتجف بعدما تأكدت إصابة ترامب بفيروس كورونا.

وأشارت إلى أن ردود الفعل على إصابة ترامب بـ“كوفيد 19″ تفاوتت بين التعاطف الشديد من جانب زعماء يجاهدون للتعامل مع الوباء في دولهم، في حين كانت أكثر حدة من منتقدي الرئيس، الذين أشاروا إلى عجرفة ترامب في التعامل مع الفيروس.

وأضافت: ”لم يكن ترامب الزعيم الأول في العالم الذي يتعرض للإصابة بالفيروس، وسبقه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، ما يمثل رابطاً غريباً بين 3 سياسيين شعبويين تضررت دولهم بشدة من الوباء“.

وزادت: ”ترامب البالغ من العمر 74 عاما، أكبر سناً من جونسون وبولسونارو، وأكثر ضعفاً وعرضة للخطر، وتسببت أنباء إصابة الرئيس الأمريكي بالفيروس القاتل في ردود فعل عالمية واسعة النطاق تتجاوز بكثير ما حدث إزاء إصابة أي زعيم آخر، وتراجعت الأسواق المالية في آسيا، وتذبذبت في أوروبا والولايات المتحدة بعد تأكيد سلبية الاختبارات التي أجريت لنائب الرئيس الأمريكي مايك بنس“.

وتابعت: ”بالنسبة للحلفاء والخصوم على حد سواء، فإنه كان هناك شعور بالصدمة مع استيقاظهم على تلك الأنباء صباح أمس الجمعة، حتى بعد مرور 3 سنوات ونصف على ما يعتقد كثيرون أنها حصانة من المفاجأة تجاه أي شيء يتعلق بالرئيس، الذي هزّت أقواله وأفعاله المجتمع الدولي بانتظام“.

وأردفت: ”بعيداً عن مشاعر التعاطف، فقد كان هناك شعور لا يمكن أن يخطئه أحد، على أساس عبارة (لقد أخبرتك من قبل)، خاصة في الدول التي حرصت على تطبيق التباعد الاجتماعي بصورة أكثر صرامة من الولايات المتحدة“.

وأشارت إلى أن التعليقات الواردة من الصين، التي حمّلها ترامب مسؤولية تفشي الوباء، عكست مزيجاً من التعاطف والإنكار، وحتى الاحتفال، من بعض هؤلاء الذين رأوا أن إصابة ترامب بفيروس كورونا بمثابة ”قصاص“.

2020-10-2JMYFVKRBFE3JP6GM773COXLBI
المجهول يلاحق حملة ترامب

وقالت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ إن إصابة ترامب بفيروس كورونا تدفع بحملته الانتخابية الرئاسية إلى المجهول.

ورأت الصحيفة أن الإصابة الخفيفة أو الحادة بفيروس كورونا سيكون لها تأثير كبير على السباق الانتخابي بين الرئيس الحالي ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن.

وأضافت: ”الإصابة الحادة بالفيروس يمكن أن تؤثر على قدرة ترامب في المنافسة الانتخابية، وبالتوازي قدرته على الاستمرار في الحكم، ووفقاً للظروف السياسية، فإن التناقض بين السلسلة الطويلة من التصريحات التي تقلل من تأثير الفيروس، ومن بينها كلمة ألقاها قبل ساعات قليلة على إصابته بكورونا، وبين الحقيقة القاسية بأن نفس الرئيس  مصاب حالياً بالوباء، ستعزز حجج الديمقراطيين بأن ترامب ضلل الولايات المتحدة في ما يتعلق بتأثير الجائحة“.

ومضت تقول: ”على الجانب الآخر، فإنه إذا كانت الإصابة خفيفة ونجح الرئيس في العودة مرة أخرى سريعاً، فإن هذا سيكون بمثابة قوة دافعة لحملته الانتخابية في أيامها الأخيرة، بأن الخوف من الفيروس تم تضخيمه بشدة، ففي البرازيل أصيب الرئيس بولسونارو بالفيروس في الصيف، واستغل تعافيه من المرض في تعزيز آرائه بأن الفيروس لا يمكنه أن يمنع البرازيليين من ممارسة حياتهم الطبيعية كالمعتاد“.

2020-10-merlin_177879486_0c5e97f5-ccac-4a96-b722-3b35f10384ec-superJumbo
هل هي مؤامرة ذكية؟

من جهتها، قالت صحيفة ”إندبندنت“ إن إصابة ترامب بفيروس كورونا أشعلت ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي، من جانب بعضى الديمقراطيين ومنتقدي الرئيس الأمريكي، الذين شككوا في إصابة ترامب، وتكهنوا بأنه يكذب كي تكون له الأفضلية في استطلاعات الرأي قبل الانتخابات الرئاسية، وأنه يخطط للسيطرة على التغطية الإعلامية.

وتساءلت الصحيفة: ”هل يمكن أن تكون هذه مؤامرة ذكية؟“.

وأضافت في مقال كتبه نواه بيرلاتسكي: ”الإجابة لا.. لا يمكن أن تكون مؤامرة ذكية، ترامب يكذب طوال الوقت، حتى أنه يكذب بشأن الطقس، ولكن حتى الأشخاص غير الجديرين بالثقة لا يمكنهم أن يضعوا أنفسهم على خط النار“.

2020-10-AFP_8R99FN
أمل جديد في لقاح بريطانيا
قالت صحيفة ”تايمز“ إن الانتشار الكامل للقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد يمكن أن يتم خلال 3 أشهر، ما يعزز فرص تحصين جميع البالغين في بريطانيا قبل حلول عيد الفصح.

وأشارت الصحيفة البريطانية، في تقرير نشرته اليوم السبت، إلى أن العلماء المشاركين في العمل بلقاح أوكسفورد يأملون في إقراره من جانب الأجهزة التنظيمية قبل بداية العام المقبل، حيث يشير مسؤولو الصحة إلى إمكانية منح اللقاح لكل بالغ في البلاد خلال 6 أشهر.

ونقلت عن مصادر حكومية مشاركة في عملية تصنيع وتوزيع اللقاح قولها إنهم يتوقعون أن يتم تطبيق البرنامج كاملاً، وأنه سيستبعد الأطفال، في فترة تصل إلى 6 أشهر أو أقل بعد الموافقة على اللقاح، وأن العملية يمكن أن تسير بصورة أسرع كثيراً من المتوقع.

2020-10-methode_times_prod_web_bin_fd2c0526-04eb-11eb-bce8-b17824147865
وأضافت ”تايمز“ أن اللقاح الذي تطوره جامعة أكسفورد مع شركة الأدوية العملاقة ”أسترازينيكا“، هو الأكثر تقدماً من اللقاحات الأخرى التي يتم تطويرها في بريطانيا. وتجري التجارب على البشر منذ أبريل الماضي، وهناك آمال في أن يوافق المنظمون على اللقاح بحلول أعياد الميلاد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.