السعودية تشدد على الإجراءات الوقائية… وتتوسع في توزيع اللقاحات

حذّرت من السفر إلى 12 دولة بينها إيران ولبنان وتركيا

شهدت السعودية أمس ارتفاعا في منحنى الإصابات بفيروس «كورنا المستجد» تجاوز عدد حالات التعافي، للمرة الأولى منذ ما يقارب الأربعة أشهر، إذ سجلت أمس بحسب إحصاءات وزارة الصحة 175 حالة إصابة مؤكدة، لترتفع عدد الحالات في البلاد منذ بدء الجائحة إلى 364 ألفا و271 حالة.

وفي سياق ذي صلة، حذرت وزارة الداخلية في السعودية، من السفر إلى 12 دولة وأي دول أخرى لم يتم بعد السيطرة على الجائحة فيها أو ثبت انتشار السلالة المتحورة من الفيروس فيها.

وصرح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية، بأنه في ظل «الظروف الأمنية وحالات عدم الاستقرار السائدة في عدد من الدول، واستمرار تفشي جائحة كورونا المستجد (كوفيد – 19) وانتشار سلالة جديدة متحورة من الفيروس، فقد حذّرت وزارة الداخلية المواطنين من السفر إلى عدد من الدول دون الحصول على إذن مسبق من الجهات المعنية، ومن هذه الدول: ليبيا، سوريا، لبنان، اليمن، إيران، تركيا، أرمينيا، الصومال، الكونغو الديمقراطية، أفغانستان، فنزويلا، روسيا البيضاء».

ودعت الوزارة المواطنين الموجودين، أو الذين قد يوجدون في هذه الدول مستقبلاً، إلى المبادرة بالتسجيل بشكل عاجل لدى سفارات المملكة هناك، وكانت السعودية قررت السماح بالسفر خارج المملكة والقدوم إليها، ابتداءً من 31 مارس (آذار) المقبل.

وتتزامن الزيادات اليومية الطفيفة مع ما تعيشه السعودية من موسم إجازة فصلية منذ أكثر من 10 أيام، ورغم أن عدد الإصابات في السعودية لا يزال الأقل في منطقة الخليج، فإن العديد من المراقبين حذروا من التزايد في عدد الإصابات خوفا من فقدان السيطرة على انتشار الفيروس في البلاد.

بدورها، حذرت وزارة الصحة من التراخي في تطبيق الاحترازات الطبية، مجددة التوصية «لكل من لديه أعراض التوجه للعيادات التي هيأتها لخدمة من يشعر بأعراض الفيروس، أو المراكز التي خصّصتها لخدمة الذين لا يشكون أعراضا، أو لديهم أعراض خفيفة، ويظنون أنه حدثت لهم مخالطة لشخص مصاب». وطالبت الجهة المختصة في الوزارة الأفراد بلبس الكمامات حال خروجهم من المنازل والتزام التباعد الاجتماعي.

وتستمر البلاد في حملة التطعيم في ثلاث مدن، فيما يتوقع أن تعلن اعتماد لقاح جديد خلال الأيام المقبلة حال اكتمال إجراءات الفحص وقياس مأمونيته، كذلك ستشهد بعض المدن الأخرى افتتاح مراكز اللقاحات.

وأكدت الصحة أن مراكز لقاحات فيروس كورونا في مناطق: الرياض وجدة والشرقية تشهد إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين للحصول على لقاح كورونا وسط إجراءات تنظيمية متقنة وانسيابية تامة.

وأظهر 48 ألفا و910 إجراءات فحص مخبري في البلاد أمس، تسجيل 156 حالة تعافٍ جديدة، ليصل عدد المتعافين إلى 356 ألفا و13 حالة. كما رصدت الفحوصات 175 حالة مؤكدة جديدة ليصبح عدد الحالات المؤكدة 364 ألفا و271 حالة، من بينها ألف و954 حالة نشطة لا تزال تتلقى الرعاية الطبية. في حين بلغ عدد الوفيات 6 آلاف و304 حالات، بإضافة 4 حالات وفاة جديدة.

عن mobtkr