الأردن.. “أزمة الثقة” بين الحكومة والمواطن تمتد لـ”مطاعيم كورونا” – إرم نيوز

وجدت الحكومة الأردنية نفسها أمام معضلة جديدة، بعد ظهور أرقام خجولة لعدد المسجلين لتلقي لقاحات ضد فيروس كورونا بعد وصول أولى دفعاته إلى المملكة.

وبحسب الأرقام الرسمية فإن 200 ألف شخص فقط سجلوا عبر منصة أنشأتها الحكومة للحصول على لقاح كورونا، من أصل مليوني مطعوم تم التعاقد على شرائها تكفي 20% من السكان والمقيمين البالغ عددهم 10 ملايين نسمة.

والتحدي الجديد للحكومة حاليا، هو كيفية إقناع المواطنين بالتسجيل للحصول على لقاح، بالتزامن مع تصريحات رسمية بأنه لن يكون إجباريا، لكنه لن يكون بمقدورهم أيضا اختيار نوعه أو تحديد الشركة المصنعة.

وتعاقد الأردن، مع بضع شركات مصنعة للقاحات من بينها لقاح سينوفارم الصيني، وفايرز الأمريكي الألماني.

2021-01-WhatsApp-Image-2021-01-10-at-12.17.15-AM

وليل السبت الأحد، وصلت أولى دفعات لقاح سينوفارم، إلى المملكة، فيما استقبلت أول دفعة من لقاح كورونا يوم الإثنين.

ويبدأ الأردن الأربعاء والخميس، أول مراحل تلقيح المواطنين، ومن المقرر أن تشمل هذه المرحلة نحو 10 آلاف شخص فقط.

دعوات للمسؤولين بتلقي اللقاح علنا

بالتوازي مع ذلك، خرجت أصوات نيابية تطالب المسؤولين بتلقي مطاعيم كورونا علنا؛ كي يثبتوا للشعب أن ”اللقحات آمنة“.

وقال النائب محمد الشطناوي في جلسة يوم الأحد الماضي: ”يتساءل المواطن هل نأخذ المطعوم أو لا، وأنا أدعو النواب والحكومة لأخذ اللقاحات أولا حتى يتأكد المواطن أن المطاعيم آمنة“.

وردا على تلك الدعوات، كشف وزير الصحة الأردني نذير عبيدات، أن رئيس الوزراء بشر الخصاونة وعددا من الوزراء، سبق أن تلقوا اللقاح الصيني (سينوفارم) أثناء التجارب السريرية على هذا اللقاح.

وقال الوزير في مؤتمر صحافي، الأحد، إن ”الأردن شارك في التجارب على المطعوم الصيني، ودولة رئيس الوزراء وبعض الوزراء وأنا منهم أخذنا هذا المطعوم، وربما لأننا شاركنا في تلك التجارب وصلنا هذا اللقاح قبل غيرنا“ من الدول.

2021-01-BeFunky-collage-2021-01-10T154445.277

وعقب ذلك، خرج مذيع على قناة رسمية أردنية ليتلقى اللقاح على الهواء مباشرة؛ ما أثار انتقادات شعبية، مطالبين برسائل طمأنة ”حقيقية وواقعية“.

وأكد أن ”أي نوع من المطاعيم التي تم اعتمادها (في المملكة) تفي بالغرض، وهي مطاعيم آمنة، وستوزع بعدالة على الجميع“.

مخاوف تعززها الشائعات

ولا يزال كثير من الأردنيين متخوفين من المطاعيم الخاصة بفيروس كورونا، وهي مخاوف تعززها شائعات عديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص هذه اللقاحات من بينها الآثار الجانبية الكبيرة، إلى جانب إيمان البعض بما يسمى ”نظرية المؤامرة“، وفقا لمراقبين.

وأكد مواطن أردني في مقابلة مع ”إرم نيوز“ أنه ”لن يتلقى لقاح كورونا بسبب ما يتم تداوله حول أن اللقاح سيتسبب بأمراض لمتلقيه“، فيما قال آخر إنه ”لم يقتنع باللقاح، وطالما أن صحته جيدة فهو ليس بحاجة للقاح“.

في المقابل أكد مواطنون آخرون قابلهم ”إرم نيوز“، أنهم سيتلقون اللقاح، كونهم يثقون بالعلم، وبأن اللقاح سيحميهم من فيروس كورورنا.

2021-01-kk-1

واعتبر الطبيب والمحلل الإستراتيجي منذر الحوارات، أن ”من يروج للشائعات حول اللقاحات الخاصة بكورونا هم أنفسهم الذين روجوا قبل نحو عام بأن الفيروس بالأصل هو مؤامرة“.

وأضاف الحوارات في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن هذه الشائعات كلفت الدول الكثير جدا، وفي الأردن كلفتنا آلاف الوفيات والإصابات إلى جانب أضرار كبيرة في الاقتصاد الوطني والتعليم“.

وشدد على أن ”مسألة أخذ اللقاح ليست مسألة شخصية أو قرارا فرديا، إذ يجب أن نصل إلى مناعة مجتمعية ضد الفيروس بنسبة 70%“.

فقدان الثقة

من جانبه، عزا خبير الأمراض الصدرية والتنفسية، الدكتور محمد الطراونة، كثرة الشائعات في الأردن حول لقاح كورونا، إلى ما وصفها بـ“فقدان الثقة في الخطاب الرسمي المتضارب“، مشيرا إلى أن ”بعض المسؤولين عن ملف كورونا يخرجون بتصريحات مخيفة وغير مقنعة كالحديث عن أن المواطن ليس من حقه اختيار نوع اللقاح الذي سيتلقاه“.

ووصف الطراونة في مقابلة مع ”إرم نيوز“، الخطاب الحكومي فيما يتعلق بلقاح كورونا، بـ“الضعيف والتخويفي“، مشددا على ضرورة أن يكون خطابا ”شفافا واضحا تثقيفيا، حتى يتم كسب ثقة الشعب

ودعا الخبير الصحي، الأردنيين، إلى ”الثقة بالعلم والعلماء لأن اللقاحات هي من أهم الاختراعات الطبية على مر التاريخ وقد حمت البشرية من الكثير من الأمراض الفتاكة“.

2021-01-image-14

بدوره، قال الدكتور فراس هواري رئيس المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية في الأردن، إن ”مخاوف الأردنيين شبيهة بمخاوف العالم، وهي مخاوف مفهومة، لكن سيبددها العلم“.

واعتبر هواري في حديث لـ“إرم نيوز“ أن ”العزوف عن تلقي لقاح كورونا، لن يستمر، وسيزول التردد مع مرور الوقت، فعندما يرى الناس أقرباءهم قد تلقوا اللقاح دون تعرضهم لمخاطر، سيقبلون على تلقي اللقاح“.

وتوفي أكثر من 4 آلاف شخص وأصيب نحو 309 آلاف آخرين بفيروس كورونا في الأردن منذ بدء تفشي الوباء في المملكة في آذار/ مارس من العام الماضي.

عن mobtkr