مصلحة الدمغة تستهدف دمغ 200 طن مشغولات ذهبية سنويا مع تطبيق الباركود

قال اللواء عبدالله منتصر، رئيس مصلحة الدمغة والموازين، التابعة لوزارة التموين إنه من المستهدف دمغ 200 طن سنويا من المشغولات الذهبية مع تطبيق مشروع دمغ الذهب بالليزر “نظام الباركود” ،والذي من المقرر البدء التنفيذ فيه خلال شهر، بعد نجاح فترة التشغيل التجريبي.

وأوضح في تصريحات خاصة لأموال الغد أن المصلحة تقوم بدمغ من 50 إلى 60 طن مشغولات ذهبية سنوياً حاليا، ولكن مع النظام الجديد سترتفع إلى 200 طن سنويا، منوها أن المصلحة تعمل حاليًا على دمغ المشغولات بكل الأعيرة التى تشمل 9 و12 و14.

وأشار إلى أنه سيتم دمغ كل المشغولات الحديثة بالسوق، أما عن المشغولات القديمة المدمغة فسيتم اعتمادها بالسوق، منوها أنه جاري تحميل كافة البيانات الخاصة بالمشروع مع إحدي الجهات حيث أنه جاري المفاضلة بين شركة وي للاتصالات وفودافون والمخابرات والجيش وغيرهم لبدء تنفيذ المشروع.

وأضاف منتصر أن دمغ ذهب التجار باستخدام نظام باركود (الدمغ بالليزر)، يعمل على توفير الوقت والتكلفة، وتكوين قاعدة بيانات للمشغولات الذهبية بالسوق تتيح للمواطن الكشف عن المنتج وبياناته ومدى مطابقته للمواصفات.

وأكد أن مصر تعد من أهم الدول فى المنطقة العربية والشرق الأوسط فى مجال صناعة الذهب، رغم المنافسة الشديدة، وشهدت السنوات الماضية تقدمًا تكنولوجيًّا فى الشكل والتصميمات، لافتًا إلى أنه سيتم التركيز خلال الفترة المقبلة على مراكز التميز وجودة التصميمات، سواء للمنتجات المحلية أو المستوردة، واستخدام أحدث التكنولوجيات، لزيادة جودتها، وتنافسيتها فى السوق، لتصبح فى متناول الجميع.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

عن mobtkr