السعودية تعيد فتح منافذها الجوية والبحرية والبرية من اليوم


قررت المملكة العربية السعودية فتح منافذها الجوية والبحرية والبرية، بعد تعليق استمر لمدة أسبوعين، في أعقاب أنباء انتشار نوع متحور من فيروس كورونا المستجد.

وجاء في بيان صادر عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السعودية: “إلحاقاً بالبيانين الصادرين في 5/5/ 1442 هـ الموافق 20/12/ 2020، وفي 12/5/ 1442هـ الموافق 27/ 12/ 2020، بشأن انتشار نوع جديد متحور من فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19 – في عدد من الدول،  وما تقرر من إجراءات احترازية بهذا الخصوص، وبناءً على ما رفعته الجهات الصحية المختصة بشأن ما تم اتخاذه من إجراءات”.

وأضاف البيان: “قررت حكومة المملكة انتهاء العمل بالإجراءات الاحترازية المتعلقة بانتشار نوع جديد متحور من فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19- في عدد من الدول، فيما يخص تعليق اجميع الرحلات الجوية الدولية للمسافرين، والدخول إلى المملكة عبر المنافذ البرية والبحرية التي بدأ العمل بها لمدة أسبوع  وتم تمديدها أسبوعاً آخر انتهى في 19/ 5/ 1442هـ الموافق 3/ 1/ 2021، وأن يكون ذلك اعتباراً من الساعة الـ11 من صباح يوم الأحد 19/ 5، 1442هـ الموافق 3/ 1/ 2021م، مع مراعاة ما يلي:

أولاً: أن يكون الدخول إلى المملكة فيما يخص غير المواطنين القادمين من المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا،  ومن أي دولة أخرى تحددها وزارة الصحة ينتشر فيها النوع الجديد المتحور من فيروس كوروما المستجد (B. 1. 1. 7)، مشروطًا بأن يقضي الراغب في الدخول مدة لا تقل عن 14 يوماً خارج الدولة المنتشر فيها الفيروس المتحور قبل الدخول إلى المملكة السعودية، مع إجراء فحص PCR بعد انقضاء هذه المدة يثبت خلوه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ثانياً: أن يتم حجر المواطنين والمسموح لهم بالدخول في الحالات الإنسانية والضرورية القادمين من الدول التي ينتشر فيها النوع الجديد المتحور من فيروس كورونا المستجد (B. 1. 1. 7)، وفقاً لما أشير إليه في الفقرة السابقة، في منازلهم تحت المراقبة مدة 14 يوماً، مع إجراء فحصين بتقنية PCR، الأول بعد الوصول بما لا يزيد على 48 ساعة، والثاني قبل انتهاء الحجر في اليوم الـ13.

أما فيما يتعلق بالدول التي سُجلت فيها حالات من سلالة (B. 1. 1. 7) يتم حجر القادمين منها في منازلهم تحت المراقبة لمدة 7 أيام، مع إجراء فحص بتقنية PCR، قبل انتهاء مدة الحجر في اليوم الـ6.

وفيما يتعلق ببقية الدول، فيتم العمل بالإجراءات المتبعة حالياً؛ وهي الحجر المنزلي لمدة 7 أيام، أو الحجر المنزلي لمدة 3 أيام، مع إجراء فحص مخبري بتقنية PCR.