بعد جائحة كورونا.. برشلونة ويوفنتوس الأكثر تضررا في أوروبا من اللعب بدون جماهير

عانت بعض الفرق من غياب الجماهير على أرضها وتأثرت نتائج بعضها أيضا، لكن وفقا لتقرير لصحيفة ”موندو ديبورتيفو“ الكتالونية كان برشلونة ويوفنتوس الأكثر تأثرا بغياب الجماهير بسبب جائحة فيروس كورونا التي تسببت في إقامة المباريات بدون جماهير منذ استئناف الموسم الماضي في يونيو/حزيران 2020 وسيستمر الوضع في العام الجديد.

وكان برشلونة ويوفنتوس أكثر الفرق التي واجهت معظم المشاكل عندما يتعلق الأمر باللعب بدون جمهور، حيث أهدر الفريقان الكثير من النقاط على أرضهما، إذ أضاع كل منهما نقاطا في نصف مبارياتهما على أرضهما تقريبا.

وخاض الفريق الكتالوني 18 مباراة حقق خلالها 11 انتصارًا وأربعة تعادلات وثلاث هزائم، فيما لعب الفريق الإيطالي 17 مباراة وحقق 10 انتصارات وأربعة تعادلات وثلاث هزائم.

والتعادل الأخير لبرشلونة أمام إيبار (1-1) هو دليل جديد على افتقاد النادي الكتالوني لجماهيره في ”كامب نو“، وفي الموسم الماضي تعادلوا بالفعل في الكامب نو ضد أتلتيكو مدريد (2-2) وسقطوا أمام أوساسونا (1-2).

2021-01-18140428-880c-4e55-9617-38595874d955_16x9_1200x676

ولم تتغير الأمور منذ تولي الهولندي رونالد كومان مسؤولية تدريب الفريق حيث أهدر برشلونة نقاطا أمام إشبيلية (1-1) وريال مدريد (1-3) وفالنسيا (2-2) ، بالإضافة إلى الهزيمة أمام يوفنتوس (صفر-3) التي حرمت الفريق من المركز الأول في مجموعته بدوري أبطال أوروبا.

وفي الجانب الآخر، حقق ريال مدريد أيضًا بعض النتائج غير المتوقعة في ملعب ألفريدو دي ستيفانو، وهو ملعبه المؤقت لحين الانتهاء من تطوير ”سانتياغو برنابيو“، حيث خسر أمام قادش (صفر-1) وشاختار دونيتسك الأوكراني في دوري أبطال أوروبا (2-3) وألافيس (1-2) في الليغا.

وفي المقابل لم يخسر أتلتيكو مدريد المتصدر الحالي لليغا على ملعبه ”واندا متروبوليتانو“ بدون جماهيره، لكنه تعادل في أربع مباريات: ريال سوسيداد (1-1) ، فياريال (صفر-صفر) ، لوكوموتيف موسكو (صفر-صفر) وبايرن ميونخ (1-1).

2021-01-20200829133925afpp-afp_1wu50z.h

أندية كبيرة تأثرت بغياب جماهيرها

وفي أوروبا أحد أبرز الأندية التي عانت بدون جمهورها في المدرجات هو بروسيا دورتموند، الذي يملك أحد أكثر الملاعب إثارة في العالم ”سيغنال إدونا بارك“، وقد خسر دورتموند في ست بين 12 مباراة على أرضه بدون جماهير منذ بداية جائحة كوفيد-19 في مارس/آذار الماضي.

وفي المقابل لم يتأثر بايرن ميونخ بغياب جماهيره ولا يزال مستعصيًا على الخسارة، حيث حقق 13 فوزًا وتعادلين فقط في مبارياته على ملعب ”أليانز أرينا“.

وفي الدوري الإنجليزي الممتاز، لم يكن هناك الكثير من النتائج غير المتوقعة للأندية الست الكبرى على أرضهم، لكن آرسنال كان صاحب أسوأ الأرقام في مبارياته في ملعب الإمارات منذ بداية الجائحة.

la-liga-santander-fc-barcelona-v-eibar

وفيما يلي إحصائية لنتائج الأندية الأوروبية الكبرى على أرضها بعد الجائحة:

برشلونة: 18 مباراة (11 فوزا و4 تعادلات و3 هزائم)

ريال مدريد: 16 مباراة (13 فوزا وبدون تعادلات وثلاث هزائم)

أتلتيكو مدريد: 16 مباراة (12 فوزا وأربعة تعادلات وبدون هزائم)

بايرن ميونخ: 15 مباراة (13 فوزا وتعادلين)

بروسيا دورتموند: 14 مباراة (7 فوز وتعادل واحد وست هزائم)

باريس سان جيرمان: 12 مباراة (8 فوز وتعادل واحد وثلاث هزائم)

ليفربول: 16 مباراة (12 فوزا وتعادلين وهزيمتين)

مانشستر سيتي: 19 مباراة (16 فوزا وتعادلين وهزيمتين)

مانشستر يونايتد: 17 مباراة (9 فوز وأربعة تعادلات ومثلها هزائم)

تشيلسي: 16 مباراة (10 فوز و5 تعادلات وهزيمة واحدة)

توتنهام هوتسبير: 17 مباراة (12 فوزا وثلاثة تعادلات وهزيمتين)

آرسنال: 19 مبارة (11 فوز و3 تعادلات و5 هزائم)

يوفنتوس: 17 مباراة (10 فوز و4 تعادل و3 هزائم)

إنتر ميلان: 17 مباراة (9 فوز و5 تعادل و3هزائم)

ميلان: 17 مباراة (12 فوزا و 4 تعادلات وهزيمة واحدة)

عن mobtkr