مستشار رئيس الوزراء اليمني: لا يخيف الحكومة إلا فشلها في مهامها

الرئيس هادي وجّه بالتحقيق في تداعيات هجوم مطار عدن

قال مطيع دماج مستشار رئيس الوزراء اليمني، لـ«الشرق الأوسط»، إن الحكومة اليمنية جاهزة للتعامل مع الأخطار كافة، ومستعدة لدفع الثمن اللازم لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب واستعادة الاستقرار، وإنه لا شيء يخيفها سوى فشلها في القيام بمهامها.

جاء حديث مطيع دماج في أعقاب الهجوم الذي فاجأ أعضاء الحكومة اليمنية ورئيسهم فور وصولهم عدن ظهر الأربعاء، ما خلف عشرات القتلى والجرحى، وسط تأكيدات حكومية بعدم تعرض الوزراء لأي إصابات، وجرى نقلهم إلى قصر المعاشيق مقر الحكومة في العاصمة اليمنية المؤقتة.

ونقلت وكالة «سبأ» اليمنية الرسمية أن الرئيس عبد ربه منصور هادي وجه بتشكيل اللجنة للتحقيق في الهجوم، خلال اتصال أجراه مع رئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك، برئاسة وزير الداخلية وعضوية قيادات الأجهزة الأمنية والاستخباراتية والسلطة المحلية بعدن بالتنسيق مع تحالف دعم الشرعية في اليمن.

وقال هادي إن «الأعمال الإرهابية التي تفتعلها الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً والجماعات الإرهابية المتطرفة لن تثني الحكومة الشرعية عن ممارسة مهامها من العاصمة المؤقتة عدن ومواصلة جهودها الرامية إلى حفظ الأمن والاستقرار وجهود تطبيع الأوضاع في مختلف المحافظات وإنهاء الانقلاب».

كما وجه الحكومة وأعضاءها بالعمل بوتيرة عالية من عدن، «والوقوف على احتياجات المواطن، وتوحيد الجهود لمواجهة تمرد وانقلاب الميليشيات الحوثية الإيرانية».

وأضاف الرئيس اليمني: «مهما حاول المتربصون بافتعال الأعمال الإرهابية فإن قوى الخير والنوايا الصادقة ستنتصر دوماً على قوى الشر وأدواتها المختلفة»، وفقا لـ«سبأ»، مشدداً على ضرورة تعزيز الجهود الأمنية ورفع مستوى اليقظة والجاهزية لمواجهة كافة التحديات.

ورجحت مصادر يمنية واسعة الاطلاع إن الحكومة اليمنية ستعقد اجتماعها الأول غدا، أو على الأقل يوم السبت المقبل.