فولكس فاجن تشوق لروبوت كهربائي يشحن السيارة بعينيه

قدمت شركة فولكس فاجن نموذجًا أوليًا لروبوت شحن السيارة الكهربائية الذي عرضته لأول مرة بصفته نموذجًا لإثبات المفهوم في أواخر عام 2019.

ويبدو أن العملاقة الألمانية معجبة بهذا المفهوم لدرجة أن النموذج الأولي لروبوت الشحن يبدو متطابقًا تقريبًا مع نموذج إثبات المفهوم، مع إضافة العيون الرقمية الوامضة وضوضاء R2D2.

ويعتبر الروبوت أحد مفاهيم الشحن ذات الرؤية المستقبلية التي تأمل فولكس فاجن من خلاله أن توسع البنية التحتية للشحن خلال السنوات القليلة المقبلة.

وتتمثل وظيفة الروبوت في الشحن الذاتي الكامل للمركبات في أماكن وقوف السيارات، وهو يعمل بشكل مستقل تمامًا، ويتوجه بشكل مستقل إلى السيارة ليتم شحنها.

وتتم عملية الشحن بأكملها دون أي تدخل بشري على الإطلاق، من فتح غطاء مقبس الشحن إلى توصيل القابس وفصله.

ولشحن عدة مركبات في الوقت نفسه، ينقل الروبوت المتحرك وحدة تخزين الطاقة المتنقلة إلى السيارة، ومن ثم يقوم بتوصيلها، ويستخدم وحدة تخزين الطاقة هذه لشحن السيارة، ويكرر العملية لشحن المركبات الأخرى.

وبعد شحن السيارة بالكامل، يجمع الروبوت بشكل مستقل وحدة تخزين الطاقة المتنقلة ويعيدها إلى محطة الشحن المركزية.

ويوضح (توماس شمول) Thomas Schmall، الرئيس التنفيذي لمكونات مجموعة فولكس فاجن: تعد البنية التحتية للشحن في كل مكان عاملاً رئيسيًا في نجاح التنقل الكهربائي، ويمثل روبوت الشحن طريقة من عدة طرق، لكنه بلا شك أحد أكثر الطرق إبداعًا.

ويعد إنشاء البنية التحتية الفعالة للشحن في المستقبل مهمة مركزية تتحدى القطاع بأكمله، وتعمل فولكس فاجن على تطوير حلول للمساعدة في تجنب الإجراءات المستقلة المكلفة.

ويعد روبوت الشحن المحمول ومحطة الشحن السريع المرنة بمثابة اثنين فقط من حلول فولكس فاجن المختلفة.

وتجرب فولكس فاجن فكرة مختلفة في أجزاء من الصين وفي مدينتها الأصلية فولفسبورج بألمانيا، التي تتضمن وضع بطاريات داخل ما يشبه عمود محطة شحن أكثر قياسية.

ويسمح هذا لمحطة الشحن ببناء مخزن للطاقة يمكن استخدامه لشحن السيارات الكهربائية بسرعة، حتى لو لم تكن الشبكة المحلية قادرة على توزيع هذا القدر من الكهرباء دفعة واحدة.

وقالت فولكس فاجن: إنها تخطط لإطلاق أوسع لما يسمى بمحطات الشحن السريع المرنة في أوائل عام 2021.