نظارات الواقع المعزز الحقيقية بعيدة المنال

mobtkr
تكنولوجيا
mobtkr17 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ يوم واحد
نظارات الواقع المعزز الحقيقية بعيدة المنال

قال كبير علماء شركة فيسبوك لوكالة رويترز: إن شركة فيسبوك أمامها ما يقرب من خمس إلى عشر سنوات قبل أن تكون قادرة على طرح نظارات الواقع المعزز الحقيقية في السوق.

ويأتي ذلك بينما أصدرت الشركة خططًا لإطلاق منتج من الجيل الأول العام المقبل.

وأعلنت شركة التواصل الاجتماعي الكبرى في العالم يوم أمس الأربعاء أنها دخلت في شراكة مع (EssilorLuxottica)، الشركة المصنعة لنظارات راي بان (Ray-Ban) لإطلاق النظارات الذكية في عام 2021.

كما أعلنت عملاقة التواصل الاجتماعي عن مشروع بحثي يسمى مشروع أريا (Project Aria) لجمع البيانات التي من شأنها دعم تطوير نظارات أكثر تقدمًا في المستقبل.

وقال مايكل أبراش (Michael Abrash)، الذي يرأس أبحاث مختبرات الواقع في فيسبوك (RLR): إن العرض التفاعلي بالكامل وقدرات الصوت لا يمكن وضعها في أجهزة خفيفة الوزن مثل النظارات، التي قدر أنه يجب أن يكون وزنها نحو 70 جرامًا لكي تكون قابلة للتطبيق.

وأوضح أن هذه القدرات تشمل قدرة الأشخاص على رؤية الكائنات الافتراضية المشتركة المستمرة والتفاعل معها، مثل السبورة البيضاء الافتراضية التي يمكنهم التعاون عليها.

وقال أبراش: هذه النظارات لا تزال بعيدة المنال، وهذا ليس شيء يمكن ظهوره في عام 2021، بل أنا أتحدث عن المستقبل.

وقالت متحدثة باسم الشركة: إنه لن يكون هناك شاشة عرض في منتج عام 2021 الأولي الذي سيعمل مع الهواتف المحمولة ويعتمد عليها.

ويعتقد الكثير في الصناعة أن النظارات ستحل في النهاية محل وظائف الهواتف المحمولة تمامًا، مما يجعل تطويرها سباقًا مثيرًا للجدل بين عمالقة التكنولوجيا، مثل آبل وأمازون وجوجل.

وبدأت نظارات (Spectacles) من شركة سناب، التي تم إصدارها لأول مرة في عام 2016، بدمج عناصر الواقع المعزز في منتجها من الجيل الثالث العام الماضي.

وقال أبراش: إن النظارات الذكية تحتاج إلى الاعتماد على أجهزة، مثل الهواتف، في المستقبل المنظور بسبب قيود، مثل عمر البطارية والحرارة الناتجة عن المعالجة.

وتصبح الأجهزة الأخرى ملحقات للنظارات مع نظارات الواقع المعزز الحقيقية، وذلك لأن النظارات هي الطريقة التي ترى بها العالم وتتفاعل معه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.