مبتكر نيوز



« | »

تكنولوجيا

كيف تقوم بتحديث حاسوبك القديم بأقل التكاليف الممكنة ، و بدون أي تضحية

نوفمبر 22, 2020


قمنا بالحديث منذ فترة ليست بالبعيدة عن بعض التعديلات التي يمكنك القيام بها لكي تحصل على أداء أفضل من حاسوبك الخاص . وقد كان الحديث في هذا الموضوع يصب بشكل رئيسي في التعديلات التقنية أو البرمجية التي يمكنك القيام بها للوصول لأفضل أداء ممكن من حاسوبك الشخصي . ولكن دعونا نتحدث بصراحة هنا ، فالتعديلات التي يمكنك القيام بها لن تقوم بعمل السحر وتجعل من حاسوبك العتيق منصة من الطراز الرفيع . ولن تحول بطاقتك الرسومية من بطاقة للفئة الدنيا لبطاقة من الفئة المتوسطة مثلاً ، ففي النهاية أنت محكوم بما هو في يدك من العتاد . نحن فقط نحاول الاستفادة بأكبر قدر ممكن من القوة المحدودة التي تمتلكها . وهنا يبقى سؤال مهم للغاية وهو ، كيف تحصل على أداء أفضل من القطع التي لديك عن طريق بعض التحديثات البسيطة ، أو لنقل كيف تقوم بتحديث حاسوبك القديم بأقل التكاليف الممكنة ، و بدون أي تضحية للأداء ؟!.

نعم عزيز القارئ فكما تعلم – أو لا تعلم – أنت لست بحاجة دائماً لشراء حاسوب جديد كُليّا للحصول على تجربة اللعب أو الأداء الذي تُريده من حاسوبك الشخصي . فالأمر في النهاية منوط بما تُريد الحصول عليه من الجهاز ، وبتفضيلاتك الشخصية بالطبع . لذا وبدون المزيد من المقدمات ، لما لا نأخذ جولة سريعة حول هذه المعايير التي نتحدث عنها هنا ومن ثم نُحدد معاً كيف يمكننا تحديث حاسوبك بناء على هذه المعايير التي حددناها ؟! …سنقوم ببساطة في الموضوع الحالي بتوضيح بضعة نقاط أساسية ينبغي عليك الالتفات اليها عند التفكير  أو لنقل عند رغبتك في الوصول بحاسوبك الحالي لمستويات أداء أفضل دون الحاجة للحصول على حاسب جديد كُليّاً ، مما يحافظ بشكل كبير على عامل التكلفة ، والذي هو في النهاية العامل الأكثر أهمية بما أنك تقرأ مثل هذا الموضوع من الأساس ، أليس كذلك !…

الخطوة الأولى : حدد أولوياتك وطبيعة استخدامك

في البداية وكما أشرت في الأعلى ، الخطوة المهمة هنا في البداية تكون بتحديد ما الذي تُريده بالضبط . ففي حال كنت تُريد الحصول على أداء أفضل مع الألعاب سيكون التركيز في عملية التحديث في اتجاه معين ، وفي حالة كنت تٌريد الحصول على أداء أفضل مع البرامج الهندسية وخلافها فسيكون التركيز على نقاط أُخرى وهكذا دواليك .

حسناً ، لنفترض أنك تُريد الحصول على حاسوب جديد للألعاب ولكن لا تمتلك القدرة على شراء حاسب كامل ، فما هو أفضل نهج يمكنك السير عليه للوصول الى مُرادك . أولاً يجب عليك تحديد ما هو مستوى الإطارات والجودة الرسومية التي تُريدها . هل أنت تبحث عن قوة الرسومات أو فقط تُريد أن تتمتع بتجربة سريعة حتى لو اضطررت للتخلي عن الجودة الرسومية قليلاً ؟ . هل تبحث عن تقنيات الرفاهية مثل اضاءات الـRGB أو تقنيات تتبع الأشعة Raytracing ؟. أم أنك فقط تُريد أداء جيد (وهذا في الأغلب ما تبحث عنه).

وعلى الجانب الآخر ، في حالة كنت تُريد الحصول على حاسوب يستطيع القيام ببعض الأعمال الهندسية أو ليساعدك في عملية تحرير الفيديو ، ففي هذه الحالة سيكون عليك الاهتمام بنوع هذه البرامج الهندسية ، وطبيعة الضغط الذي تقوم به هذه البرامج (هل هي من البرامج التي تعتمد على المعالج بشكل أكبر أم البطاقة الرسومية). وهل هذه البرامج تحتاج كمية أكبر من ذاكرة الوصول العشوائي أم لا .

لذا ففي النهاية سيتوجب عليك تحديد ما هي احتياجاتك بالضبط ، فنحن لا نُريد أن نقوم بشراء حاسوب أقوى مما تُريد أو أضعف . لا نُريد أن تقوم بصرف مبلغ من المال فوق حاجتك أصلاً . ومن هذا المنطلق وبعد تحديد كل ما تُريد الحصول عليه سنتنقل للمرحلة التالية من عملية التحديث وهي اختيار القطع نفسها بناء على هذه الخطة .

الخطوة الثانية : تحديد البطاقة الرسومية اللازمة

حسناً ، إنها دائماً محط الاهتمام أليس كذلك ؟. وهذا أمر حقيقي ، فلا شك أنه سواء كنت تُريد تحديث حاسوبك للحصول على أداء أفضل مع الألعاب أو مع البرامج ، ففي النهاية سيكون هناك حديث حول البطاقة الرسومية وهل هي كافية لما تُريده أم لا .

وعند الحديث عن البطاقة الرسومية التي تُريدها ، فهناك خيارين في البداية ، هل أنت تبحث عن الألعاب أم البرامج لهذه الخطوة ؟ . في حالة كنت تُريد تحديث حاسوبك لكي يتعامل مع بعض البرامج الهندسية الخفيفة نسبياً أو الغير مُعقدة فستحتاج لأن تُحدد هل هذه البرامج تعمل بشكل أفضل على بطاقات NVIDIA أم AMD . ففي الأغلب ستجد أن هناك برامج تعمل بشكل أفضل هنا وهناك أو بشكل مُقارب على كلا بطاقات الشركتين . في هذه الحالة تكون الشركة المصنعة للبرنامج متعاقدة مع المزود الرسومي لتوفير توافق أفضل . لذا فستحتاج لتحديد الميزانية التي تستطيع توفيرها للبطاقة الرسومية ومن ثم البحث ضمن هذه الميزانية عن البطاقات التي توفرها الشركتين واختيار الأفضل مع البرامج التي ستعمل عليها بناء على نتائج المراجعات من المواقع التقنية الشهيرة .

الحالة الثانية وهي أنك تبحث عن تحديث حاسوبك للألعاب . وفي هذه الحالة ستوجه للبطاقات الرسومية من شركة AMD تحت شعار Radeon وبطاقات NVIDIA Geforce ولا حاجة هنا للبحث ضمن بطاقات Quadro من انفيديا أو بطاقات Firepro من AMD ، حيث أن هذه البطاقات أصلاً باهظة الثمن ومخصصة بشك أكبر للبرامج الهندسية .

بعد تحديد البطاقة التي تُريدها ، قم بتحديد الدقة التي ستقوم باللعب عليها . وفي الحقيقة ومن وجهة نظري المتواضعة ، فأنا أرى أنه طالما أنك ستقوم بالتركيز على اللعب وتريد الحصول على تجربة رخيصة فأن فقط بحاجة لشاشة تدعم دقة عرض 1080P . لذا ففي حالة كانت لديك شاشة تدعم هذه الدقة فتهانينا ، هذه أول قطعة لن نقوم بتحديثها في حاسوبك القديم . ستحتاج بعد ذلك لتحديد ميزانية البطاقة التي تُريدها ومستوى الأداء الذي يمكننا القوم أنه مُرضي بالنسبة لك .

وفي الوقت الحالي (وقت كاتبة هذا المقال) يمكنني القول أن أفضل بطاقات قد توفر لك أداء جيد جداً على الدقة المذكورة وبسعر نسبياً جيد للغاية ، ستكون هي بطاقات GTX 1650 Super و GTX 1660 Super وأيضاً بطاقة AMD RX 5600XT و RX 5500XT …هذه البطاقات الأربعة بالفعل ستقدم لك فوق ما ستحتاجه مع هذه الدقة المذكورة ، وقد تستمر معك لفترة من الزمن لتشغيل الألعاب مع معدلات إطارات في حدود 60 اطار مع الغالبية العُظمى من الألعاب .

الجميل في الأمر أن هذه البطاقات في الفترة الحالية ستجدها متوافرة بكثرة للبيع على مواقع البيع التقنية المختلفة وذلك بسبب الأجيال الجديدة من البطاقات الرسومية التي ظهرت . وطالما أنك تريد التوفير بقدر الإمكان ، فلما لا تبحث عن بطاقة من البطاقات التي ذكرتها في الأعلى ولو مستعملة ولكن داخل الضمان ؟!!…

الخطوة الثالثة : اختيار المعالج المركزي الجديد أو ترك القديم :

لعلي لم أذكر هذه النقطة في الأعلى ، ولكن يمكنني الآن أن أذكر هذه النقطة لتشمل المعالجات المركزية والرسومية وهي أنه في حال كانت المعالج المركزي لديك (أو الرسومي) أصلا جيد ، كأن نقول أنك تمتلك معالج رسومي يستطيع توفير تجربة لعب جيدة مع الألعاب الحديثة بالدقة التي لديك (هذا الأداء نعرفه من المراجعات للبطاقة أو المعالج بالطبع) ، ففي هذه الحالة يمكننا ترك المعالج الرسومي (أو المركزي) كما هو ونقوم بالتوجه للقطع الأُخرى التي قد تكون سبباً في تراجع الأداء .

يمكننا تحديد ذلك كما قلت من خلال مراجعات المواقع التقنية ، فهي تتحرى بشكل كبير التخلص من عنق الزجاجة الذي قد يكون حاصلاً عند البعض (عنق الزجاجة : هو وجود قطعة ضعيفة في تجميعتك تقوم بعرقلة الأداء) . لذا فيمكنني من خلال هذه المراجعات معرفة هل المعالج الذي لدي يقدم أداء جيد أم لا مع الألعاب الحديثة . وبشكل عام يمكنني القول أن المعالجات ذات الأربعة أنوية و ثمانية خيوط معالجة وبالأخص من الأجيال الثلاثة الأخيرة سواء من AMD أو من شركة Intel  هي أقل ما يجب عليك الحصول عليه لتتوفر لديك تجربة لعب جيدة . لذا ففي حال كنت تمتلك معالج ثنائي الأنوية ، أو حتى معالج رباعي الأنوية ولكن من الأجيال القديمة من AMD و Intel ففي الأغلب يا صديقي أنك ستحتاج لتغييره قريباً .

أما بالنسبة للمعالجات التي أُرشحها أنا فيمكنني القول أن معالجات Ryzen 3 3100 و Intel Core i3 9100 هي الأنسب في حدود ما هو أقل من 120 دولار . بالطبع هناك بعض الاقتراحات الأقل سعراً  والتي قد توفر أداء جيد إلى حد ما ، ولكني في الحقيقة لا أريد توفير تجربة تحتاج لتغيرها العام القادم ، فنحن هنا لا نبحث عن الأقل سعراً وفقط ، نحن نُريد أن نوفر تجربة تُقدم أداء جيد أيضاً . (وعلى كل حال لا تنسى أن الألعاب تستفيد كثيراً من الترددات المرتفعة ، لذا حاول شراء المعالجات ذات التراددات المرتفعة والتي تُقدم أداء جيد مع الألعاب طبقاً للمراجعات) .

قد تكون هذه الخطوة (وهي الإنتقال لجيل جديد من المعالجات) تعني حاجتك لشراء لوحة أم جديدة لذا وفي حالة كانت لا تتوافر لديك المقدرة المالية يمكنك شراء معالج رباعي الأنوية تدعمه منصتك الحالية. وبالرغم من أن هذا الحل نسبياً قد يُفيدك ، إلا أنك لن تشعر بتغيير كبير للغاية كالذي ستشعر به مع الأجيال الجديدة ، خاصة في حال توجهت لأحد البطاقات التي ذكرتها في الأعلى . ولكن نصيحتي لك هي ألا تحاول الحصول على معالجات أقل من الجيل الثامن من انتل أو الجيل الثاني من معالجات Ryzen من AMD في حالة كنت تريد أن تتمتع بتجربة مقبولة .

الخطوة الرابعة : اللوحة الأم هي ستحتاج لتغييرها أم لا ؟

قد يستوقفني أحدهم قائلاً “مهلاً يا عزيزي ، نحن هكذا سنقوم ببناء منصة كاملة وليس تحديثاً للحاسوب” . وهنا ستكون اجابتي ببساطة هي أننا نتحدث عن كيف تقوم بتحديث حاسوبك القديم ، لذا ففي حال كنت تُريد الحصول على أداء أفضل بشكل ملحوظ ، ففعلاً فستحتاج لتغيير قطعتين على الأقل وهما البطاقة الرسومية والمعالج (في حال كانت اللوحة الأم الخاصة بك تدعمه) ، أو ثلاثة قطع في حالة كنت ستقوم بشراء لوحة أم جديدة أو حتى أكثر في حالة كان مزود الطاقة والرام عند غير متوافقين مع التحديثات التي نذكرها . هذا قد يبدوا كثيراً أليس كذلك ؟ ، ولكنك نسيت العديد من الأمور التي سأذكرها لك لاحقاً والتي لن تحتاج لتحديثها في حالة كان ما تملكه يكفي بالغرض ، كوحدة التخزين وصندوق الحاسب وكما أشرت مُسبقاً الشاشة ، وهي قطع ليست رخيصة الثمن كما قد تظن .

وعلى كل حال دعني أقول لك قولاً واحداً في اللوحة الأم ولن أُطيل الكلام هنا كثيراً . عزيزي كل ما ستحتاجه هنا هو لوحة أم تدعم المعالج والبطاقة الرسومية التي ستقوم باقتنائها . لا حاجة لك لكل هذه التقنيات العروض والزخارف هنا وهناك من الشركات . فأنت كشخص يبحث عن التحديث بأقل تكلفة ، صدقني لن تحتاج إلي أي من ذلك أصلاً ، لذا ففي حالة كنت ستتوجه لمعالجات AMD ، توجه لأرخص اللوحات الأم مع شريحة B450 مثلاً (وذلك حتى يتوافر لديك دعم معالجات الجيل الأحدث من AMD) لأنك في حالة تأخر تحديثك قليلاً فقد نرى معالجات للفئة الاقتصادية  من الجيل الأحدث من الشركة والتي ستكون خياراً مميزاً بالطبع .

و يمكنك بالطبع التوجه للوحات الأم من الجيل الثالث بشرائح B350 بالطبع وبعض هذه اللوحات سعرها يصل إلى 70 دولاراً لذا قم بالبحث قليلاً . وعلى الجانب الآخر بالتأكيد ، يمكنك الذهاب لشرائح Intel المناسبة مثل شرائح B360 وذلك لأنها أقل شرائح تدعم واجهة PCIe 3.0 لمعالجات الجيل الثامن والتاسع ، أو التوجه للوحات التي بشرائح H410 في حالة كنت ستقتني معالج من الجيل العاشر .

وعلى كل حال ، كل ما يجب عليك التأكد منه عند اختيار اللوحة الأم هو أن تكون داعمة للمعالج والبطاقة اللتان تم تحديدهما ، وأن تكون داعمة لمعيار PCIe 3.0 على الأقل . ولا تقلق في حالة كانت البطاقة الرسومية داعمة للجيل الرابع من PCIe فهي ستعمل على الجيل الثالث وفارق الأداء لن يكون ملحوظاً ، على عكس فارق السعر بالطبع .

الخطوة الخامسة : ذاكرة الوصول العشوائي !!

ذاكرة الوصول العشوائي من أهم القطع التي ستهمك في عملية التحديث هذه . فمع التطور الكبير للبرامج والألعاب ، أصبحت الحاجة أكبر للحصول على ذاكرة أكبر في الحجم . والأمر في النهاية سيعتمد على ما سبق ذكره في الخطوات السابقة ، ففي حالة كنت تمتلك لوحة أم داعمة لذواكر DDR3 مثلاً مع معالج رباعي الأنوية وقمت بشراء فقط بطاقة رسومية جديدة ، فبالتأكيد ستحتاج لزيادة ذاكرة الرام لديك ، حيث أن الألعاب الجديدة غالبيتها العُظمى يعمل مع 12GB من ذاكرة الوصول العشوائي على الأقل ، ونحن ننصح بـ16GB لكي تكون أكثر من كافية للنظام .

وبالرغم من أنني أفضل بالطبع ذواكر DDR4 الأسرع والتي تتميز بترددات أعلى ، ولكنها تعني أنك قد تحتاج للوحة أم جديدة في حالة كانت لوحتك الأم قديمة للدرجة التي تجعلها لا تدعم الجيل الحالي . لذا ففي حال كنت ستقوم بشراء معالجات من الأجيال الحديثة ولوحتك الأم تدعم هذه المعالجات بالطبع ، أو كنت ستقتني معالج ولوحة أم مثلاً ، فلا ضير من التأكد من أنك تمتلك 16GB من ذاكرة الوصول العشوائي من الجيل الرابع DDR4 وبترددات مرتفعة 3000Mhz على الأقل . ولا تنسى أن الذواكر يجب أن تكون متوافقة تماماً (أي أن قطعتي الذاكرة يأتيان بنفس المواصفات تماماً حتى تتفادى حدوث مشاكل التوافقية).

الخطوة السادسة : ما الدور الذي يلعبه مزود الطاقة في تحديث حاسوبك .

بعد أن قمنا بتحديث ما قمنا ، سيأتي الدور الآن على تزويد هذه القطع بما تحتاجه من الطاقة . فلا يمكننا أن نقوم بتخريب الطبخة بسبب بعض الملح ! . وبشكل عام طالما أنك ستقتني بطاقة اقتصادية ضمن البطاقات التي ذكرتها أنا في الأعلى فمزود طاقة بقدرة 500Watt من الشركات المعروفة والمشهود لها بالجودة سيكون أكثر من كافي (و يا حبّذا إذا كان حاصل على شهادة 80Plus) .

ولكن ماذا إن كنت تمتلك مزود طاقة بالفعل ؟ . في حالة كنت تمتلك مزوداً للطاقة مع شهادة 80+ بالفعل وبقدرة تفوق 500 واط بشرط ألا يكون قد عفى عليه الزمان بالطبع فلا أظن أنه هناك مشكلة من الإبقاء عليه في الوقت الحالي طالما أنه لا يُسبب لك مشاكل مثل إطفاء الجهاز بشكل مفاجئ ، أو تجمد الحاسوب أثناء العمل . وهي مشاكل يمكنك التعرف عليها والتأكد من أن السبب فيها هو مزود الطاقة من خلال البحث في المواقع التقنية المختلفة ، وستجد موضوعاً بخصوص هذا الأمر في موقع عرب هاردوير أيضاً .

الخطوة الأخيرة : باقي القطع .

لا شك أنك في الأغلب قد لا تُريد الحديث عن أي شيء بعد كل هذه القطع ، ولكن لا ضير من التنويه ، فبالرغم من أن القطع المتبقية في حاسوبك مثل صندوق الحاسب ووسائل التبريد ووحدات التخزين لها دور كبير في توفير تجربة فريدة من نوعها ، إلا أنها بالنسبة للكثيرين عبارة عن زيادة في التكلفة لا حاجة لها . وأنا في الحقيقة أتفق معهم في هذه النقطة إلي حد ما . ففي حال قم بالتعديلات التي تحتاجها مما ذكرنا في الأعلى ووجدت نفسك تمتلك المزيد من المال الذي يُمكنك انفاقه ، فيمكنك النظر على التبريد الخاص بالقطع التي لديك ، والتأكد من أن درجات الحرارة في حدود الطبيعي أم لا . ففي حال كانت الحرارة طبيعية يمكنك التوجه لبعض الرفاهيات ، ولكن في حالة كانت الحرارة مرتفعة ، ففي هذه الحالة ستحتاج للنظر بشكل مطول ناحية التبريد ، وهو ما لا يسع الوقت لذكره اليوم فقد أطلنا بما فيه الكفاية .

في حالة كان التبريد جيداً والحرارة في حدود المعقول وكانت لديك بعض الأموال الزائدة ، فلما لا تقوم بشراء وحدة تخزين من نوع SSD ؟ نعم لا شك أن الفارق قد لا يهتم به الكثيرين ، ولكن مع وحدات الSSD الأخيرة خاصة التي تعمل بواجعة SATA ، ستتمتكن من الحصول على دفعة جيدة في الأداء وبسعر رخيص للغاية .

وأخيراً : في التأني السلامة

بالرغم من أن البعض قد يتضايق قليلاً من الحقيقة الصادمة وهي أن أصحاب الحواسيب العتيقة تماماً قد يحتاجون لتحديث أغلب قطع الحواسيب التي لديهم ، بحث أنهم تقريباً سيحتاجون لشراء حاسوب شبه جديد ، إلا أن ذلك في النهاية يعتمد على ما تُريد كما أشرت في البداية . ففي حالة كنت تريد حاسوب قادر على تشغيل ألعاب خفيفة للغاية وبعض التطبيقات هنا وهناك ، فقد يكفيك أصلاً المعالج الرسومي القديم الذي تملكه ، أو حتى يمكنك التوجه للمعالجات المُسرّعة من Intel  وهي تلك التي تحتوي على معالجات رسومية مدمجة ، أو من AMD مثل معالجات APU المكتبية . هذه المعالجات تمتلك معالجات رسومية بداخلها ويمكنها أن توفر تجربة مقبولة مع الألعاب الخفيفة ، وفي هذه الحالة فقد وفرت يا صديقي الكثير من التكاليف أصلا (كتكلفة المعالج الرسومي ومزود الطاقة والأجزاء) .

ولكن في حالة كنت تريد الانتقال لتجربة كاملة من الأداء ودخول عالم الألعاب من أضيق أبوابه ، فالحصول على القطع الضرورية التي ذكرتها أنا بالأعلى هو أمر لابد منه . ولكن نصيحتي لك هي أن تقوم كما كنت أفعل أنا في الماضي ، وهو تحدث الحاسوب بشكل تدريجي بحسب المتوفر من المال (كأن تقوم في البداية بشراء بطاقة رسومية ومزود الطاقة) ، ومن ثم ترقية قطعة أُخرى (مثل اللوحة الأم والمعالج وبعدها الذاكرة ) وهكذا دواليك ، فبالرغم من أن هذا التحديث التدريجي لن يجعلك تتمتع بقوة القطع بشكل كامل حيث أنك بشكل كبير ستواجه عنق الزجاجة ، إلا أنه يُخفف كثيراً من وطأة المفاجأة الخاصة بالتكلفة شيئاً فشيئاً لتجد نفسك في نهاية العام تمتلك حاسوب شبه جديد تقريباً .

لذا ففي حالة كان الأمر كذلك ، فكر جيداً فيما تُريد وما تستطيع توفيره ، ولا تتعجل في اختياراتك ، فكما يقولون ، في التأني السلامة ، وفي العجلة الندامة !!…

, , , , , , , , , ,

« | »