مبتكر نيوز



« | »

أخبار عربية

السعودية تدعو إلى ضرورة العمل الدولي المشترك لصد الأوبئة بـ«التأهب للجوائح»

نوفمبر 22, 2020


السعودية تدعو إلى ضرورة العمل الدولي المشترك لصد الأوبئة بـ«التأهب للجوائح»

خادم الحرمين يؤكد في فعالية مصاحبة لقمة القادة: «لن يسلم البعض من الجائحة حتى يسلم الجميع»

الأحد – 6 شهر ربيع الثاني 1442 هـ – 22 نوفمبر 2020 مـ

خادم الحرمين الشريفين يفتتح القمة بخطاب ويبدو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان (تصوير: بندر الجلعود).

نيوم: «الشرق الأوسط»

شدد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز على أن جائحة فيروس كورونا أثبتت أن التعاون الدولي والعمل المشترك هو السبيل الأمثل لتجاوز الأزمات، مؤكداً على ضرورة التركيز على الفئات الأشد عرضة للخطر، وأن الجائحة لن يتم تجاوزها ما لم يتم ضمان توفر الدعم اللازم لجميع دول العالم، مشدداً على أنه «لن يسلم البعض حتى يسلم الجميع».
وعقدت قمة قادة العشرين برئاسة السعودية، أمس، فعالية مصاحبة تضمنت مشاركة كل من الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز، ومستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامفوزا، ورئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن، ورئيس وزراء إيطاليا جوزيبي كونتي، ورئيسة التحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي) نجوزي أوكونجو إيوبالا.
وأكد الملك سلمان، في كلمة وجهها خلال الفعالية حول التأهب والتصدي للأوبئة، أنه «في ضوء التقدم الذي نشهده في تطوير لقاحات فيروس كورونا، فإن أولويتنا القصوى تتمثل في ضمان إتاحة اللقاحات والعلاجات والأدوات التشخيصية بشكلٍ عادلٍ وبتكلفة ميسورة للجميع»، مؤكداً: «بتعاوننا معاً، سنتمكن ـ بعون الله ـ من تحقيق هدفنا المتمثل في حماية الأرواح وسبل العيش وتشكيل عالم أفضل لاغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع».
ورحب الملك سلمان، في مستهل الكلمة التي ألقاها بالفعالية المصاحبة لقمة مجموعة العشرين حول التأهب والتصدي للأوبئة، وقال «نواجه اليوم تحدياً صحياً عالمياً غير مسبوق على الأفراد والمجتمع والاقتصاد».
وأشار الملك سلمان: «لقد أثبتت الجائحة أن التعاون الدولي والعمل المشترك هو السبيل الأمثل لتجاوز الأزمات. وينبغي علينا، التركيز على الفئات الأشد عرضة للخطر، حيث لن نستطيع تجاوز هذه الجائحة ما لم نضمن توفر الدعم اللازم لجميع دول العالم. فلن يسلم البعض حتى يسلم الجميع».
ولفت الملك سلمان، في الكلمة، إلى قيادة السعودية الجهود الدولية لتسريع إتاحة أدوات مكافحة فيروس كورونا، مشيراً إلى مشاركة المملكة في أبريل (نيسان) الماضي مع عدد من الدول والمنظمات لإطلاق مبادرة تسريع إتاحة أدوات مكافحة فيروس كورونا، ومشاركة المملكة في قيادة الجهود الدولية لجمع التبرعات بهدف سد الفجوة التمويلية لتلبية الاحتياج العالمي لتطوير وتوزيع اللقاحات والعلاجات والأدوات التشخيصية، وكذلك إلى التزام المملكة بمبلغ 500 مليون دولار لتحقيق هذا الهدف.
وعد الملك سلمان الجائحة، الاختبار الحقيقي للأنظمة الصحية العالمية، حيث قال: «تُعد هذه الجائحة اختباراً حقيقياً لأنظمتنا الصحية العالمية، لذا قمنا خلال رئاستنا لمجموعة العشرين بالاستفادة من عدد من المبادرات المحورية لمعالجة الثغرات في التأهب والاستجابة للجوائح العالمية».
وأضاف: «كما اقترحت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، بدعم من دول المجموعة، إطلاق مبادرة إتاحة أدوات مكافحة الجوائح، التي تهدف إلى ضمان التركيز على التأهب والاستجابة للجوائح المستقبلية بشكل مستدام. ونتطلع إلى بلورة وتنفيذ هذه المبادرة خلال الرئاسة الإيطالية العام القادم».
من جانب آخر، دعت المستشارة الألمانية ميركل، في كلمتها، إلى أهمية تضافر الجهود لتجاوز الجائحة، مشيرة إلى أن مجموعة العشرين أمامها مسؤولية مشتركة، بينما استعرض الرئيس الفرنسي ماكرون الجهود الدولية متطلعاً لأن يتم توفير لقاح للفيروس قبل نهاية العام. من جانبه، تحدث رئيس وزراء إيطاليا، في كلمته، عن الحاجة لمسارات تمويل مبتكرة ومشاركة فعالة للقطاع الخاص للقضاء على الجائحة.


السعودية


قمة العشرين

The post السعودية تدعو إلى ضرورة العمل الدولي المشترك لصد الأوبئة بـ«التأهب للجوائح» appeared first on الجلسة الصحفية.

, , , , , , , , , ,

« | »