مبتكر نيوز



« | »

كورونا

“الطمأنة الرسمية” لا تبدد قلق الجزائريين على صحة تبون – إرم نيوز

نوفمبر 18, 2020


تقرير: "الطمأنة الرسمية" لا تبدد قل...

قال تقرير إخباري، اليوم الأربعاء، إن “رسالة الطمأنة” التي وجهها رئيس البرلمان الجزائري سليمان شنين لم تنهِ حالة الجدل والقلق بين مواطني بلاده، بشأن حقيقة الوضع

قال تقرير إخباري، اليوم الأربعاء، إن ”رسالة الطمأنة“ التي وجهها رئيس البرلمان الجزائري سليمان شنين لم تنهِ حالة الجدل والقلق بين مواطني بلاده، بشأن حقيقة الوضع الصحي لرئيسهم عبد المجيد تبون.

ونقل التقرير، الذي نشره موقع ”أفريك.كوم“، عن شنين قوله: إن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الذي يتلقى العلاج في ألمانيا، سيعود قريبا إلى الجزائر ”سالما ومعافى“.

وأضاف التقرير أن المسؤول الجزائري استغل، أمس الثلاثاء، خطابا ألقاه في اجتماع للبرلمان، خُصص لاعتماد النواب مشروع قانون المالية لعام 2021، الفرصة لمحاولة طمأنة الجزائريين بشأن الحالة الصحية لرئيس الدولة عبد المجيد تبون.

ويأتي هذا التطور في وقت يتزايد فيه القلق بين المواطنين الجزائريين، سواء في البلاد أو في الخارج، الذين لا يزالون لا يملكون أي دليل على صحة الرئيس تبون، بعد أن أخفت الرئاسة الجزائرية المرض الذي كان رئيسهم يعاني منه عندما تم إجلاؤه إلى ألمانيا قبل أسابيع، وفق التقرير.

وقال: إنه لولا أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان تمنى للرئيس الشفاء العاجل بعد أن علم أنه يعاني من مرض كورونا، لما عرف الجزائريون أبدًا حقيقة ما يعاني منه قائدهم“.

وأضاف أنه ”لو اعتمد الجزائريون فقط على بيانات الرئاسة، التي أعلنت أن الرئيس تبون موجود في ألمانيا لإجراء علاج طبي مكثف، لكانوا جميعا يتعرضون للخداع“.

ونقل تبون إلى أحد المستشفيات المتخصصة في كولن الألمانية، في 28 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بعد إصابته بفيروس كورونا.

وأعلنت رئاسة الجمهورية، الأحد الماضي، أن رئيس الدولة ”أنهى العلاج الموصى به ويخضع حاليًا لفحوصات طبية جديدة“.

واعتبر التقرير أنّه ”بعد خروج رئيس البرلمان يمكن للجزائريين أن يأملوا بالفعل في رؤية رئيسهم يعود إلى البلاد قريبًا، لكن في أية وضعية، هذا هو السؤال الذي يطرحه الجزائريون على أنفسهم.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com

الوسومات:

تونس ـ إرم نيوز

, , , , , , , , , ,

« | »